X أغلق
X أغلق
الطقس
° - °
ترشيحا
° - °
معليا
° - °
بئر السبع
° - °
رام الله
° - °
عكا
° - °
يافا
° - °
القدس
° - °
حيفا
° - °
الناصرة
اسعار العملات
دولار امريكي
3.527
جنيه استرليني
4.5049
ين ياباني 100
3.1679
اليورو
3.9393
دولار استرالي
2.6814
دولار كندي
2.6617
كرون دينيماركي
0.5298
كرون نرويجي
0.4156
راوند افريقي
0.2750
كرون سويدي
0.4038
فرنك سويسري
3.6226
دينار اردني
4.9711
ليرة لبناني 10
0.0234
جنيه مصري
0.1944
اعلانات يد ثانية
تصفح مجلدات وكتب
الاستفتاء

أور ياروك : 54% من السائقين يرسلون الرسائل أثناء القيادة

- 2017-12-04 12:26:57
facebook_link

صورة توضيحية من صفحة الشرطة

95٪ من الجمهور يعتقدون أن قراءة وكتابة الرسائل على الهاتف المحمول أثناء القيادة أمر خطير جدا، وهذا لا يمنع 54٪ من الناس الاعتراف بأنهم يفعلون ذلك، وفقا لمسح أجرته أور ياروك من خلال معهد "مأجار موحوت" للدراسات الاستقصائية.



ووفقا للاتستطلاع الذي تم اجراؤه أن 53% من المستطلعين قالوا إنهم يتحدثون في هواتفهم المحمولة أثناء القيادة بدون سمّاعة صوتية بينما اعترف 86% من المستطلعين أنهم يتحدثون في هواتفهم المحمولة أثناء القيادة بدون سمّاعة الأذن أو سماعة صوتية (ديبوريت).


تصور المخاطر واضح جدا - 96٪ يعتقدون أنه من الخطورة جدا أن نتصفح الإنترنت والشبكات الاجتماعية أثناء القيادة. 84٪ يدعون أنه من الخطورة جدا حتى التحدث على الهاتف المحمول أثناء القيادة. 24٪ من السائقين يعتقدون أن التحدث في الهاتف أثناء القيادة بواسطة السماعة اليدوية (ديبوريت) أو سماعة الأذن هو عملية خطيرة للغاية إلى حد كبير.


ويبدو أنه على الرغم من الحملات التوعوية والدعائية, وعلى الرغم من أن الغالبية الساحقة من الجمهور تدرك أن قراءة وكتابة الرسائل أثناء القيادة أمر خطير, فإن عدد السائقين الذين يعترفون بأنهم يكتبون الرسائل أثناء القيادة قد ازداد وتضاعف بالفعل, وبعد دراسة استقصائية مماثلة أجريت في عام 2015 كشفت أن 23% من السائقين اعترفوا بأنهم يكتبون الرسائل أثناء القيادة


السائقون يتحدثون أيضا أكثر في الهاتف المحمول دون سماعة (ديبوريت) مقارنة مع المسح السابق. 29٪ من أفراد العينة ذكروا في عام 2015 أنهم كانوا يتحدثون في الهاتف أثناء القيادة بينما قال 53٪ في الاستطلاع الحالي أنهم يتحدثون في الهاتف أثناء القيادة.

إيريز كيتا, مدير عام جمعية أور ياروك: قال: "نحن نشهد زيادة مطردة في عدد الإصابات في حوادث الطرق التي تحدث يوميا, وهناك كل يوم حوادث مميتة بالإضافة الى العديد من الجرحى والاصابات". ليس هناك ما يكفي من دوريات الشرطة على الطرق, وليس هناك تواجد لرجال الشرطة بما فيه الكفاية. السائقين ليسوا خائفين من الشرطة لأنهم ببساطة لا يرونها على الأرض, وأن هناك نقص شديد لمئات الدوريات من الشرطة على الطرق. السائق الذي يرى سيارة الشرطة, فهو بطبيعة الحال سوف يرفع رجله عن دوّاسة البنزين ويخفض السرعة وهذا أمر طبيعي, وأن لا يقوم بكتابة الرسائل عبر الهاتف وهكذا سيتصرّف بشكل أكثر أمانا. وفي الأماكن التي يوجد فيها زيادة في دوريات الشرطة ورجال الشرطة هناك انخفاض في عدد الحوادث والإصابات. يجب على الوزارات الحكومية المسؤولة عن السلامة على الطرق تحمّل المسؤولية وزيادة الوعي العام بمخاطر استخدام الهواتف المحمولة والانحرافات في القيادة، وقبل كل شيء لزيادة الإنفاذ"

ويبين الاستطلاع أيضا ما يلي :
· الرجال (90٪) يتحدثون على الهاتف المحمول أثناء القيادة أكثر من النساء (82٪) وبصورة واضحة.

· • تأخذ النساء المكالمة على الهاتف المحمول مع أو بدون سمّاعة ديبوريت) أكثر خطورة من الرجال.


· الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 – 34 يتحدثون أكثر من غيرهم على الهاتف المحمول بدون سمّاعة ديبوريت أو سمّاعة الأذن.


· الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 35-54 يتحدثون أكثر على الهاتف المحمول مع سماعة ديبوريت أو سمّاعة الأذن

· الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18-34 يقومون بقراءة أو كتابة وإرسال الرسائل أثناء القيادة أكثر من الفئات العمرية الأخرى.

· كلما زادت الفئة العمرية كلما زاد ادراك الخطر لهذا العمل الى حد كبير أو كبير جدا.


والغرامة؟ فقط 13٪ من المستطلعين يعتقدون أن الغرامة لقراءة وإرسال الرسائل أثناء القيادة يجب أن تكون أقل من 1,000 شاقل. 40٪ يعتقدون أن الغرامة يجب أن تكون 1,000 شيكل و 28٪ يعتقدون أن الغرامة يجب أن تكون أعلى.


تم اجراء هذا الاستطلاع من قبل معهد الأبحاث "مأجار موحوت", في تشرين الأول / أكتوبر 2016, استطلاعا على الانترنت شمل 512 رجلا وامرأة تتراوح أعمارهم بين 18 وأكثر, وقد كان خطأ المعاينة في التقديرات المختلفة هي 4.4%.



مواضيع متعلقة
اضف تعقيب

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعقيبات الزوار
مواقع اخبار عبرية
مواقع اخبارية عربية
مواقع اقتصادية
مواقع رياضة
بنوك
راديو