X أغلق
X أغلق
الطقس
° - °
ترشيحا
° - °
معليا
° - °
بئر السبع
° - °
رام الله
° - °
عكا
° - °
يافا
° - °
القدس
° - °
حيفا
° - °
الناصرة
اسعار العملات
دولار امريكي
3.527
جنيه استرليني
4.5049
ين ياباني 100
3.1679
اليورو
3.9393
دولار استرالي
2.6814
دولار كندي
2.6617
كرون دينيماركي
0.5298
كرون نرويجي
0.4156
راوند افريقي
0.2750
كرون سويدي
0.4038
فرنك سويسري
3.6226
دينار اردني
4.9711
ليرة لبناني 10
0.0234
جنيه مصري
0.1944
اعلانات يد ثانية
تصفح مجلدات وكتب
الاستفتاء

لم يخطر على بالنا ان تقام دولة إسرائيل آنذاك...بقلم فواز حسين

- 2018-02-01 17:12:23
facebook_link

الحديث هذا سمعتة عن لسان انسان يهودي من مواليد مدينة حيفا ,صديق عزيز علي ,تعرفت الية منذ ثلاثة عقود.اليوم عمرة حوالي التسعين عام وبكامل العقل ,متفائل وبشوش وعندة روح النكتة.
بدات العلاقة بيننا بقدرة الكلمة والكتابة واعترف انة اعطاني دعما معنويا في بداية طريقي مع القلم .
التقيت معة قبل أيام وسمعت منة حكايا الماضي وعلاقات اهلة الطيبة مع العرب في حيفا في سنوات الأربعين من ال قرن الماضي ورحلاتهم الصيفية للاصطياف في لبنان مع اهلة منذ كان غلاما في مقتبل العمر .
نعم انة رجل العناقيد يعقوب بازاك ( أبو زغلو ) ,من مواليد حيفا ,والدة موسى وامة ياعيل يهود من اصل شرقي .
عائلة ثرية , سكنت حي الهادار , احد اقدم واحسن حارات حيفا آنذاك .سكنوا في فيلا من أربعة طوابق , والدة عمل موظفا من قبل حكومة الانتداب في سلطة القطارات في المدينة .
اعتادوا ان يسافروا الى لبنان الجارة للاصطياف سنويا :منذ عام 1931,ذكر امامي أسماء مواقع الاصطياف :
عالية , بحمدون ,صوفر ,زحلة وعين زحلتا .
ابن عشر سنوات انضم الى اهلة الى عالية ,تعلم في الجامعة الوطنية العربية والانجليزية .
كانت العلاقات ودية ويصف اللبنانيين كم هم أناس طيبون ومجتمع مضياف ...
تجول في الأسواق بين العامة ويصف هذه الذكريات بالجميلة والتي اعطتة الاطمئنان وحب الاخرين والعيش المشترك .
نعم يا صديقي فان السياسة فيما بعد حرقت الأخضر واليابس ...
العلاقات العربية اليهودية كانت على احسن حال ,خاصة في مدينة حيفا المختلطة ...
كنا نسافر الى لبنان بواسطة التاكسي ونعود من هناك بواسطة الباصات .
وأضاف أبو حاييم يعقوب الانسان :سمعت اكثلر من مرة من المرحوم ابي :
سلام بيننا وبين العرب لن يحدث ابدا , ولكن تهدئة قد تحدث ...
لكنة تبقى على لسانة الذكريات الطيبة ووجوب التفاؤل :
العامة يعيشون مع بعض وبدون عوائق , لكن السياسة ورجالاتها يحرمونا من ذلك ...حديث شيق وذكريات مؤثرة ولم يبقى لي الا ان أتمنى لة العمر المديد والصحة وانا اعترف لة بما قدمة لي وغرس في الشمولية ومحبة الغير ووجوب التعايش معة وان كانت خلافات في الراي , لكنا نبقى اخوة خلقنا من التراب والية نعود .


فواز حسين,حرفيش,شباط 2018

 



مواضيع متعلقة
اضف تعقيب

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعقيبات الزوار
مواقع اخبار عبرية
مواقع اخبارية عربية
مواقع اقتصادية
مواقع رياضة
بنوك
راديو