X أغلق
X أغلق
الطقس
° - °
ترشيحا
° - °
معليا
° - °
بئر السبع
° - °
رام الله
° - °
عكا
° - °
يافا
° - °
القدس
° - °
حيفا
° - °
الناصرة
اسعار العملات
دولار امريكي
3.527
جنيه استرليني
4.5049
ين ياباني 100
3.1679
اليورو
3.9393
دولار استرالي
2.6814
دولار كندي
2.6617
كرون دينيماركي
0.5298
كرون نرويجي
0.4156
راوند افريقي
0.2750
كرون سويدي
0.4038
فرنك سويسري
3.6226
دينار اردني
4.9711
ليرة لبناني 10
0.0234
جنيه مصري
0.1944
اعلانات يد ثانية
تصفح مجلدات وكتب
الاستفتاء

أنا ابن عكّا هادي زاهر

- 2018-01-13 11:20:21
facebook_link

أنا أبن عكا
ولدتُ على أسوارها المنيعة
وكم حاول المأفون نابليونْ
أن يدكّ أسوارها دكّا
ومن قبله كم حاولَ فرعونْ
وظلّت كما أنجبتها السماءْ
عصيّةٌ .. قويٰةٌ .. مَنيعة
ولكنّها لنداء الله مرضيّةٌ مطيعة
وتشهدُ الخليقةُ
ويشهدُ الكونْ
أنها لم تتغيّر ولم تُبدٰل اللونْ
كنعانيٰةُ الحواري والأزقّة
عربيّة الهوية والإنتماءْ
كبغداد .. كدمشق وكمكّة
فناراتها دليل المرافئ
بوصلةُ التائهين في أرض الغُربة
ومنارتها تضئ الشواطئ
بالنور والمحبّة
غداً سيعود اللاجئ
وإنْ تركَ الطائرِ سربه
سيعود ذات فرحْ
ويعود الغريبُ مهما اغتربْ
ويستعادُ كلُّ ما اغتُصبْ
فلن يضيع حقْ
وراءه طفلٌ في أرض العربْ
فلا فرق يا مدينتي لا فرقْ
فلا بدّ أن يعودُ المُشرّدْ
مهما غاب ومهما تشرّدْ
هنا هزيمُ رعدٍ هنا وميضُ برقْ
أشعلي يا مواقد الروح أشعلي الحطبْ
فالمطرُ الجميلُ أوّله غضبْ
وآخره زهرٌ تفتّحَ بالحِقبْ
فلا بدّ من عكّا وإن طال الزمنْ
ومهما تكالبتْ علينا المِحنْ
عكّا خاصرةُ البلادْ
وعكّا روح الوطنْ
وعكّا الموتُ والميلادْ
وعكّا البعثْ والحياةُ
حتّى ولو في كفنْ
وأينما وليت وجهك ترى عكّا
فهي الرواية والحكاية مازالت تُحكى
سلامٌ عليكِ
كلّما غرّد الطيرُ وفاح الزهرُ
فكلّ العاشقين مردهم إليكِ
عمّا قليلٍ سيفيضُ النهرُ
لبيّكِ يا عكّا لبيٰكِ




مواضيع متعلقة
اضف تعقيب

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعقيبات الزوار
مواقع اخبار عبرية
مواقع اخبارية عربية
مواقع اقتصادية
مواقع رياضة
بنوك
راديو