X أغلق
X أغلق
الطقس
° - °
ترشيحا
° - °
معليا
° - °
بئر السبع
° - °
رام الله
° - °
عكا
° - °
يافا
° - °
القدس
° - °
حيفا
° - °
الناصرة
اسعار العملات
دولار امريكي
3.527
جنيه استرليني
4.5049
ين ياباني 100
3.1679
اليورو
3.9393
دولار استرالي
2.6814
دولار كندي
2.6617
كرون دينيماركي
0.5298
كرون نرويجي
0.4156
راوند افريقي
0.2750
كرون سويدي
0.4038
فرنك سويسري
3.6226
دينار اردني
4.9711
ليرة لبناني 10
0.0234
جنيه مصري
0.1944
اعلانات يد ثانية
تصفح مجلدات وكتب
الاستفتاء

شجرة الزيتون بقلم – سهيل مخول

- 2017-11-13 22:54:22
facebook_link

المقدمة:
شجرة الزيتون معروفة منذ القدم في بلادنا، ساهم الفينيقيون والاغريق والرومان في نشر زراعتها في العالم، ذكرت في الاساطير الاغريقية (اليونانية) بحيث تعتبر الإلهة أثينا إلهة الخصوبة والزراعة والحرب والحرف اليدوية، قد أهدت البشر شجرة الزيتون لتكون رمزاً للسلام والحكمة والأبدية.
وكانت لشجرة الزيتون أهمية كبيرة لدى الفراعنة حيث اكتشف باحث الآثار الفرنسي (ماسيرو) قرب مدينة طيبة مقابر فيها باقات من أوراق الزيتون، كما أن واحدة من المومياوات كانت ترتدي تاجاً مصنوعاً من أوراق الزيتون. وفي مصر الفرعونية عرفت زراعة الزيتون منذ 2000 سنة قبل الميلاد. كما وتظهر بعض الرسومات الفرعونية استخراج زيت الزيتون التي يعود تاريخها الى 1500 سنة قبل الميلاد.
ذكرت شجرة الزيتون وزيتها، في سفر التكوين (8:11) حملت الحمامة غصن الزيتون وأوصلته الى نوح وهكذا أصبح غصن الزيتون شعاراً للسلام.
يعتقد بأن مصدر أشجار الزيتون من منطقة حوض البحر المتوسط، وذلك لأنه توجد حتى اليوم أشجار زيتون برية في أحراج الكرمل والجليل.
عثر على أوراق زيتون متحجرة في شمال أفريقيا تعود للعصر الحجري القديم (35 ألف سنة قبل الميلاد) وعثر في اسبانيا على بقايا زيتون يعود تاريخها الى 5 الأف سنة.
ذكرت شجرة الزيتون في العهد القديم وفي الإنجيل وكذلك في القران الكريم حيث ورد الآية : " اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ"

وصف شجرة الزيتون وفوائدها:
شجرة الزيتون معمرة يصل طول عمرها لأكثر من ألف سنة وهناك أشجار قد وصل عمرها إلى أكثر من ألفي سنة، شجرة دائمة الخضرة، ذات أزهار صغيرة بيضاء اللون، ثمارها قبل نضوجها التام خضراء وعند نضوجها تصبح سوداء. منها يستخرج زيت الزيتون الصالح للأكل كما ويستعمل زيت الزيتون في الطبخ والقلي، ولإنارة الفوانيس في أماكن العبادة (الكنائس) والبيوت كما ويستعمل في صناعة الصابون ومستحضرات التجميل.

لثمار الزيتون طعم مر لذلك، تخلل ويصبح مذاقها جيد، فاتحة للشهية ومغذية، تخلل الثمار الخضراء (الزيتون أخضر) وكذلك عندما تصبح سوداء (الزيتون الأسود). يستعمل خشب الزيتون في صناعة أدوات منزلية، والمجسمات الخشبية، اشتهرت مدينة بيت لجم وبيت جالا وبيت ساحور في صناعة مجسمات ذات علاقة بميلاد سيدنا يسوع المسيح والصلب وغيرها، كما ويستعمل خشب الزيتون للتدفئة. ما تبقى من فضلات ثمار الزيتون بعد استخراج الزيت (الجفت).
يقدر الانتاج العالمي لزيت الزيتون 20578186 طناً زيت وذلك سنة 2010 منها انتجت اسبانيا 8014000 طناً ، ثم ايطاليا 3170700 طناً ثم يليها اليونان 18098000 طناً أما المغرب فينتج 1483510 طناً وتركيا 1415000 طناً وسوريا 960400 طناً تم تليها مصر ، البرتغال ، ليبيا ، الولايات المتحدة، الأردن ، الأرجنتين ، فلسطين ، لبنان ، فرنسا استراليا ، اسرائيل ، بيرو وبلدان أخرى.
شجرة الزيتون في الانجيل المقدس:
يكرر الإنجيل المقدس ذكر زيت الزيتون وشجرة الزيتون في 140 موضعاُ وأصبحت شجرة الزيتون رمزاً للدين ولآلام سيدنا يسوع المسيح، بزيت الزيتون نمسح أطفالنا ويدخل زيت الزيتون في تركيب زيت المارون المقدس الذي يمسح به الطفل عند العماد.
يوم الاحد قبل احد الفصح المجيد نحتفل بعيد الشعانين حيث تم استقبال السيد المسيح في القدس بأغصان الزيتون والنخيل ونسبة لذلك الحدث ما زلنا نحمل أغصان الزيتون مزينة بالأزهار والحلويات.
وفي إنجيل مرقص يذكر شفاء المرضى بزيت الزيتون. ولزيت الزيتون دوراً كبيراً في حياة المسيحيين أثناء الصيام، حيث يبتعدون في الصيام عن المنتجات ذات الأصل الحيواني، فيكون زيت الزيتون عِماد والوجبات التي يتناولونها الصائم في هذا الموسم، وهي وجبات تتكون أساساً من نباتات تنتجها الأرض في فصل الربيع.
رموز الزيت وشجرة الزيتون في الكتاب المقدس:
هناك عدة أنواع من الزيوت في الكنيسة أول زيت وأهمهم زيت الميرون "زيت المسحة المقدسة" زيت الزيتون يشير للحياة الأبدية ويشير إلى السلام. لزيت الزيتون معان ٍ روحية ولذلك هو المركب الاساسي الذي يدخل في تركيبه.
تمت المباركة في بداية الدين المسيحي بوضع اليد ، أما عندما أصبح عدد المؤمنين كثيرون جداً ، أصبحت تتم بالمسحة المقدسة كما جاء في يوحنا الرسول (1 يو 2:20 و 27) ويستعمل زيت الزيتون لإنارة مصابيح الكنيسة (السراج) لأن في ذلك معنى روحي، الزيت يرمز إلى روح الله إذا انقطع الزيت عن المصباح فلن يضيء وينقطع نوره وهكذا اذا انقطع أحدنا عن روح الله العامل فينا، والشمعة أمام الإنجيل ترينا أن الإنجيل ينير عقولنا وقلوبنا بالروح القدس الذي يعمل فينا للاستنارة. حيث يقول الرب أنا نور العالم "أنا هو نور العالم . من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة" (يو 8:12) ويرمز باستعمال زيت الزيتون لشفاء المرضى ولمغفرة الخطايا. كما وتم تشبيه الكنيسة بشجرة الزيتون، لأن الانسان ينال الروح القدس عن طريق الكنيسة مثلما ننال الزيت عن طريق شجرة الزيتون، القديس بولس الرسول يقول بأن العهد القديم يشبه الزيتونة الأصلية وأن كنيسة العهد الجديد مثل زيتونة برية قد طعمت فيها.



مواضيع متعلقة
اضف تعقيب

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعقيبات الزوار
مواقع اخبار عبرية
مواقع اخبارية عربية
مواقع اقتصادية
مواقع رياضة
بنوك
راديو