X أغلق
X أغلق
الطقس
° - °
ترشيحا
° - °
معليا
° - °
بئر السبع
° - °
رام الله
° - °
عكا
° - °
يافا
° - °
القدس
° - °
حيفا
° - °
الناصرة
اسعار العملات
دولار امريكي
3.527
جنيه استرليني
4.5049
ين ياباني 100
3.1679
اليورو
3.9393
دولار استرالي
2.6814
دولار كندي
2.6617
كرون دينيماركي
0.5298
كرون نرويجي
0.4156
راوند افريقي
0.2750
كرون سويدي
0.4038
فرنك سويسري
3.6226
دينار اردني
4.9711
ليرة لبناني 10
0.0234
جنيه مصري
0.1944
اعلانات يد ثانية
تصفح مجلدات وكتب
الاستفتاء

العنف في المجتمع يبدأ في الغش في البجروت وثقافة الواسطة-بقلم جلال بنا

- 2017-10-11 19:47:22
facebook_link

لا يمر اسبوع على المجتمع العربي دون ان تقع حادثة قتل، ولا يمر يوم دون وقوع جادث عنف، المحاكم والمحامين والشرطة يشهدون على ذلك، ولا يمر شهر دون "صلحة" لا تخلو من افخر انواع الرز واللحوم، ولا يمر فصلفي السنة دون شجار بين حمولتين او طائفتين او عائلتين او حتى بلدين خاصة في العاب كرة القدم، ولا تمر سنة دون ان نسمع عن شطب الاف امتحانات البجروت في عشرات المدارس الثانوية العربية.



لا انا لا اجلد الذات، والجلد ليس من هواياتي، لكن دعونا نقول الصراحة، ونعترف ونقول القول الفصل، نحن نحب العنف وثقافة العنف وثقافة العربدة، والامر يبدأ في ثقافتنا وليس فقط في ثقافتنا كمجتمع عربي يعيش في دولة اسرائيل، بل ينطبق على كل المجتمعات والشعوب العربية، المجتمع الفلسطيني في الضفة وغزة كمثال للاقتتال السياسي والحمائلي، الاردن وعشائرها، مصر وحمائلها

عندما نتزوج نقوم بالتعاليل وازعاج الجيران على الاقل لمدة اسبوع كامل ونطلق النار فرحا، حتى عندما نقوم بجلب العروس نزعج كل البلد في اصوات الزمامير باسم الفرحة، عندما يولد مولود جديد نقوم باطلاق النار بالهواء فرحا، عندما نتخرج من الجامعة نقوم باطلاق النار، وعندما يفوز ابن عائلتنا بمنقاصة لادارة مدرسة وهي اعلى منصب في التربية والتعليم والتأثير على الاجيال القادمة نطلق النار والمفرقعات فرحا، فهل فرحنا هو ازعاج الاخرين؟!


شطب امتحانات البجروت لطلاب الثانوية يزداد في كل عام، وهذا العام تم شطب 13 الف امتحان، هذا مؤشر على ثقافة اصبحت متجذرة لدينا، ثقافة "الواسطة" وثقافة "اهم شي انا" وثقافة "بكل ثمن" وان كان 13 الف طالب قام بالغش ليحصل على شهادة بجروت وسيتولى في المستقبل مناصب قيادية ووظائف لها تأثير علينا كمجتمع وكأفراد فالغش سيتحول الى رشوة وواسطة ومحسوبيات وسيتم شرعنه كل شيء والمهم من سيدفع اعرف، وليس هناك عربي في البلاد لا يعرف طرق وسبل قبول طلاب لكليات عربية خرجت وتخرج عشرات الاف المربيين والمعلمين فاما ان تكون صديق المسؤول ان تدفع لشخص ليتولى مهام ادخال ابنك او بنتك لتلك الكليات التي اقيمت اصلا بشكل مشبوه


مشكلتنا اننا نشرعن كل شيء للقوي لابن العائلة لصاحب النفوذ ولمن يدفع، وقد تطورت ثقافة الواسطة الى كل شيء في حياتنا، من الغش في البجروت مرورا بالحصول على اعفاءات لضريبة الارنونا للسلطة المحلية الى ترخيص سيارتنا بالواسطة الى الحصول على قروض بنكية بالواسطة والى ابطال مخالفات سير بالواسطة، ومن هو قوي ولديه النفوذ اصبح يستغل هدا النفوذ ليقمع كل من هو اضعف منه، ان كان ابن عائلة اصغر من عائلته او ابن طائفة اصغر من طائفته، لذلك علينا ان نعترف باننا مجتمع عنيف بسبب المحسوبيات وبسبب ثقافة الواسطة التي تطورت معنا على مر عشرات السنوات الاخيرة



مواضيع متعلقة
اضف تعقيب

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعقيبات الزوار
مواقع اخبار عبرية
مواقع اخبارية عربية
مواقع اقتصادية
مواقع رياضة
بنوك
راديو