X أغلق
X أغلق
الطقس
° - °
ترشيحا
° - °
معليا
° - °
بئر السبع
° - °
رام الله
° - °
عكا
° - °
يافا
° - °
القدس
° - °
حيفا
° - °
الناصرة
اسعار العملات
دولار امريكي
3.527
جنيه استرليني
4.5049
ين ياباني 100
3.1679
اليورو
3.9393
دولار استرالي
2.6814
دولار كندي
2.6617
كرون دينيماركي
0.5298
كرون نرويجي
0.4156
راوند افريقي
0.2750
كرون سويدي
0.4038
فرنك سويسري
3.6226
دينار اردني
4.9711
ليرة لبناني 10
0.0234
جنيه مصري
0.1944
اعلانات يد ثانية
تصفح مجلدات وكتب
الاستفتاء

معليا : الاب نديم شقور يحتفل باليوبيل الفضي بقداس احتفالي

جرمس خميسة - 2017-07-17 11:07:12
facebook_link

احتفلت كاهن رعية معليا الاب نديم شقور يوم امس الاحد بالقداس الاحتفالي في كنيسة السيدة في معليا وبمشاركة الكلي الوقار المطران جورج بقعوني رئيس اساقفة عكا وحيفا والناصرة وسائر الجليل مع لفيف من كهنة الابرشية والعائلة والاهل والاصدقاء من معليا والقرى المجاورة بمناسبة مرور ٢٥ عام على سيامته كاهنا في ابرشية الجليل على يد صاحب السيادة المثلث الرحمات مكسيموس سلوم هذا وقد اقيم القداس الالهي في الكنيسة المذكورة وقد القى كلمة موجزة سيادة المطران جورج بقعوني من خلالها شرح عن اهمية وجود الكاهن في الرعية ومساندته لابناء رعيته ومن ثم تم تسليم الاب نديم شقور هدية متواضعة قدمتها الاخت جوليا عراف رئيسة المجلس الرعوي في القرية نيابة عن ابناء الرعية ومن ثم تم تسليم الكاهن المحتفى به هدية رمزية باسم جميع الفرق والدينية في القرية بيد الراهبة مونيكا وفي نهاية القداس القى الاب نديم شقور كلمة عبر بها عن امتنانه للرب الاله الذي منحه هذه البركة وشكر جميع ابناء عائلته والحضور الكرام وفي نهاية القداس تم تقديم التهاني للاب نديم خارج الكنيسة من جميع الحضور الكرام.

كلمة موجزة عن معنى وجود الكاهن في الرعية:

إحياء ذكرى سني البذل والعطاء يحتفل الأساقفة والكهنة بين الحين والآخر بيوبيلاتهم الأسقفية أوالكهنوتية : إما باليوبيل الفضي، أي بذكرى مرور خمس وعشرين سنة على خدمتهم الأسقفية أو الكهنوتية ؛ أو باليوبيل الذهبي، أي بذكرى مرور خمسين عامًا على أداء رسالتهم الراعوية... يقيم المحتفلون بهذه المناسبات السنية قداديس خاصة، ليعبروا عن شكرهم لله على النـعم التي أغدقها عليهـم، وعلى العطايـا التي مـنحها الرب للمـؤمنين بواسطتهم، خلال هذه السنوات الطوال. . إن هذه اليوبيلات فرص ذهبية، تدعونا لنتأمل بسمو الرسالة التي يؤديها آباؤنا وإخوتنا الأساقفة والكهنة، وبالدور الذي يقومون به في حياتنا الإنسانية والمسيحية، ولنعبّر عن مشاعر الشكر وعرفان الجميل من أجل سنين طويلة من البذل والعطاء لنا، ولنحدد دور المؤمنين في حياتهم وفي رسالتهم السامية. يا أيها الكاهن، كم هي سامية الدرجة التي تقوم بخدمتها ! تعبر الترتيلة الآتية، التي ننشدها أثناء الرسامة الكهنوتية عن عظمة الكاهن وعن سمو رسالته : يا أيها الكاهن، كم هي سامية الدرجة التي تقوم بخدمتها كم ان منزلة الكاهن سامية، ان الله نفسه يطيعه، إذ يتلفظ بكلمات وجيزة ( في القداس )، فيسمعه الرب، وينحدر مـن السماوات ويسكن في القربان المقدس منحنا يسوع، بواسطة الكهنوت، الذي أسسه يوم خميس الاسرار، سلطة الإحتفال بأسرار الكنيسة، يقول البابا يوحنا بولس الثاني في رسالته العامة ” الأفخارستيا حياة الكنيسة “ فبدون الكاهن لا توجد الأفخارستيا. علمًا أن مركزالحياة المسيحية هو الأفخارستيا، إنها الهبة الأسمى التي منحنا إياها يسوع، وننالها بواسطة الكاهن فقط 



مواضيع متعلقة
اضف تعقيب

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعقيبات الزوار
مواقع اخبار عبرية
مواقع اخبارية عربية
مواقع اقتصادية
مواقع رياضة
بنوك
راديو